نصائح عند اختياركـ ستائر الحمّام

إن الحمّام يعد ركنا حيويا لا يقلّ أهميّة عن غرف المنزل المختلفة، ويمكن إبراز ديكوره عبر عناصر عدّة، يشكّل أحدها الستارة الخاصّة بالمغطس أو مكان الاستحمام.

خبراء الديكور يقدمون لنا مجموعة من النصائح عند اختيار ستائر الحمّام:
– لا يقتصر دور ستارة المغطس على منع الماء من الانتشار في أرضيّة الحمّام أثناء الاستحمام، بل هي تضفي جاذبيةً عليه حين يتمّ اختيارها متناسقة مع جميع العناصر و”الإكسسوارات”.

– إذا كان حمّامك يحظى بلون واحد ويخلو من النقوش والزخارف، يمكنك شراء ستارة ذات ألوان عدّة لإحداث الفارق فيه.

– إذا كان حمّامك مزخرفاً وتكثر فيه النقوش، احرصي على انتقاء ستارة سادة أو منقوشة بألوان غير بارزة.

– لا تغفلي أهميّة نوع القماش؛ إذ يجب أن يكون عازلاً للماء، واختاريه بطبقة واحدة، ما يسهّل عمليّة غسله وتنظيفه.

– إذا لم تعرفي ما هو اللون المناسب لـ “إكسسوارات” وستائر الحمّام، فاختاري الألوان المتداخلة مع السيراميك، خصوصاً تلك الأقل بروزاً فيه. ومن جهة ثانية، يمكن اختيار لون محايد كالأبيض أو الأسود أو الرصاصي، لهذه الغاية.

– يمكنك استبدال تصميم ستائر الحمام المعتادة بتلك الخاصّة بغرفة المعيشة، مع مراعاة لون السجّاد في الحمام.

– تذكري دائماً أنّ الخروج عن التقليد والمألوف في مجال الألوان يحتاج إلى الجرأة، فلا تتردّدي في الإقدام على هذه الخطوة لإضفاء حيوية وبهجة للمكان الأكثر استخداماً في المنزل.

– لعلّ أفضل اختيار للألوان في سيراميك الأرضيات والجدران وأدوات الحمام يكمن في تلك المحايدة كالأبيض والأسود والرمادي، فهذه الأخيرة تسمح باختيار أي ألوان ترغبي فيها لمجموعة “الإكسسوارات”، ومن بينها ستارة الحمّام. وإذا كنت ترغبين بألوان مبهجة وعصرية، فإن ألوان مثل الأخضر والأزرق والأصفر والبرتقالي ستكون الأفضل والأنسب، بينما درجات اللون البني والبيج دائماً ما تكون ملائمة لهواة الديكور الكلاسيكي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *