مفتاح من مفاتيح السعادة الزوجية

تعددت الأسماء والأقاويل عنها .. حتى أصبح فتياتنا يكرهن كل أم زوج، بسبب ما سمعنه من أقاويل من أمهاتهم وأخواتهم وغيرهن.. حتى تكبر الفتاة على عداء بداخلها وفكرة خاطئة.. أن كل أم زوج هي إنسانة تحاول زعزعة سعادتها مع شريك حياتها، وتود أن تسلبها حقها في عيشة هنية .. حتى تتوهم أن أم زوجها إن طلبت منها شيئا أو قامت بفعل شجار معها لموضوع ما أن هذه المرأه تكرهها ولا تحبها وتبدأ برسم الأفكار السيئة، وتتحول الحياة إلى معارك ومشاكل مابين المرأة وحماتها ..

ويكون الزوج بين الاثنين .. لا يدري مايفعله .. أمه أم زوجته!.. حتى يَمل من شكوى زوجته المتكرر من أمه .. ويفكر في قرارة نفسه إن زوجته هي سبب المشاكل .. ويتحول العيش الهانئ إلى جحيم لكثرة المشاكل..

ولكي ينعم البيت بالسعادة أحببت أن أوجه رسالة إلى الزوج والزوجة

• رسالة إلى الزوج
أيها الزوج .. كن عاقلا حكيما ..زن الأمور بالعقل .. وكن ذكيا في التعامل مع أمك وزوجتك .. فأمك حقها معروف ولا تعوض الأم أبدا .. لذا قدم برها وطاعتها .. واحرص على رضاها ..

وأيضا لا تظلم امرأتك .. فعاملها برفق ..وكن عطوفا عليها ..محبا لها .. وذكرها دوما بأن أمك هي أمها .. وأنها تحبها .. وأنها سعيدة بالسكن معكم ..

احذر أن تطيع زوجتك على حساب أمك .. وأيضا أعمل موازنة ذكيه في التعامل بين زوجتك وأمك .. وكن خير معين لزوجتك في خدمة أمك فهي أول وأخيرا أمك أنت ..

لا تدع المشاكل البسيطة بين أمك وزوجتك تكبر ..

ولكي أكون معك صادقا .. كلما قربت المسافة بين زوجتك وبين أمك كلما عشت سعيدا ..

وتأكد بكل صراحة إن كنت تعطي زوجتك كافة حقوقها الشرعية، وتحبها فصدقني لن تقصر مع أمك في شيء ..

• رسالة إلى الزوجة
أيتها الزوجة … أعرف مدى تعلقك بزوجك .. ومدى حبك أن يكون لكي منزل خاص تعيشي فيه أنت وزوجك.. لكن .. إذا سكنت معك أم زوجك …فلماذا لا تكسبي أجرا ثم أيضا تكسبي قلب زوجك ؟

أن برك لأمه أقرب الطرق إلى قلبه !! فأن احترمت أمه .. وقدمت لها الخير .. أحبك زوجك .. وقدر جميلك وصنيعك ..

لماذا تشتكي من أمه !! لماذا لا تتحملي !! لماذا تذكري لزوجك عيوب أمه !! مع أنك تعرفي أن هذا سيسبب مشكلة كبيرة بينكم ..

لماذا كلما دخل قلتي : أمك قالت كذا وكذا .. أمك فعلت كذا وكذا ..

أيتها الزوجة الفاضلة ..صدقيني برك بأم زوجك دليل حسن خلقك .. وقوتك .. وعلو همتك .. وياليتك نويتي الأجر فحصلتي على خير كثير ..

أيتها الزوجة أعرف أنكي ستعطي أكثر مما تأخذي .. فأعطي و أطيعي وبري أم زوجك .. ولا تشتكي .. وألزمي الصبر ..

وإذا أردت الصراحة ..

أعتبري أم زوجك ( أمك ) كي تسعدي .. وتسعدي زوجك و لا تشتكي منها ..تحملي من أجل زوجك .. حتى لو كانت لا ترى ما تقدمين ..المهم سعادة زوجك ليكن هذا شعارك ..

وتذكري عزيزتي الزوجة دوما بانك في يوم من الأيام ستصبحين حماة ايضا فعاملي والدة زوجك ما تحبي ان تعاملي عندما تصبحين مكانها.
مع العلم بأن القضاء على المواجهات بينك وبين والدة زوجك ، قد يكون ليس بالأمر السهل ، ولكن الحد من هذه المواجهات هو ما ينبغي عليك أن تصلي إليه.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *