متى تبدأ حاسة التذوق عند الأطفال

– أظهرت دراسة أميركية حديثة، أن ما تأكله الحامل لا يغذي طفلها فقط، بل يشكل ذوقه الغذائي لاحقا.

– فبعد 21 أسبوعا من الحمل يزن الجنين حوالي 350 غراما، وخلال وجوده في الرحم يبتلع الجنين عدة أوقيات من السائل “الأمنيوسي” المحيط به يوميا. وتشكل نكهته أطعمة ومشروبات تناولتها الأم.

– وبحسب الباحثة بمركز مونيل لدراسة الحواس الكيميائية ومؤلفة الدراسة جولي مينيلاّ، فقد ثبت انتقال نكهات الفانيليا والجزر والثوم واليانسون والنعناع للسائل الأمنيوسي ولبن الأم، وليست هناك نكهة لا تظهر في الرحم.

– وللتحقق من ذلك تلقت نساء حوامل كبسولات ثوم أو سكر قبل أخذ عينات روتينية من السائل الأمنيوسي، وطُلب من بعض الأشخاص شم رائحة العينات، واستطاعوا بسهولة تمييز عينات النساء اللاتي تلقين الثوم.

– ويمثل الشم 90% من حاسة التذوق، مما يؤكد قدرة الأجنة على تذوق الثوم من رائحته.

– واستمدت مينيلا الفكرة من منتجي ألبان بحثوا في الستينيات والسبعينيات تأثير غذاء الأبقار في نكهة اللبن، فوجدوا الأبقار التي تأكل ثوما وبصلا بريا أو تعيش في حظائر نتنة تنتج ألبانا بروائح مميزة.

– ولا يقتصر تأثير نكهات الطعام على السائل الأمنيوسي ولبن الأم، بل تتشكل ذاكرة للنكهات قبل الولادة، مما يؤدي لتفضيل الأطفال لأطعمة أو روائح مدى الحياة، فإذا أكلت الحامل قرنبيطا فهناك فرصة كبيرة لأن يحبه طفلها.

– ورصدت الباحثة ذلك لدى الأرانب، فقررت اختباره عند أطفال البشر بالنسبة للجزر، فقسمت الحوامل المشاركات في الدراسة إلى ثلاث مجموعات: الأولى تشرب عصير الجزر يوميا خلال الحمل، والثانية كذلك خلال فترة إرضاع طفلها منها، والثالثة تتجنب الجزر تماما.

– لاحقا، عندما بدأ الأطفال يأكلون أطعمة معتادة، أطعمهم الباحثون حبوبا مجهزة بالماء أو بعصير الجزر، وصوروا استجاباتهم بالفيديو.

– وأكل الأطفال -الذين عرفوا طعم الجزر بلبن الأم أو السائل الأمنيوسي- كميات أكثر من الحبوب المجهزة، وأظهرت وجوههم بالفيديو استجابات سلبية أقل.

– وبحسب مينيلا، فإن خبرة كل طفل تتكون بشكل فريد، وتتغير باستمرار، وتقدم له معلومات كثيرة حول أسرته والأطعمة التي تتناولها وتقدرها أسرته.

– من ناحية أخرى ترى الباحثة في التذوق بجامعة فلوريدا ليندا بارتوشُك، أن الأطفال يولدون بالقليل من تفضيلات التذوق الواضحة والسريعة، وتضيف أن دراسة مينيلا تظهر أن التعرض مبكرا للنكهات قبل وبعد الولادة يرجح تقبل الأطفال لنكهات عديدة.

– وبحسب بارتوشُك فإنه “عندما يتعزز التعرض المبكر للنكهات على مدى العمر، فستكون لذلك آثار بعيدة المدى، كتشجيع الحمية المفيدة”. وترجح أن يساعد تعريض الطفل لنكهات الأطعمة المفيدة في توجيه سلوكه الغذائي إيجابيا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *