كيف يزيد حب الزوج لك ؟

الزوجة التي تريد بالفعل أن تعيش حياة هانئة تحيطها السعادة والاستقرار لابد أن تذكر نفسها كل فترة بضرورة بذل كل جهد ممكن من أجل جعل زوجها يحبها أكثر وأكثر.

لأنها بهذا الجهد تضمن استمرار الحياة الزوجية المستقرة وتضمن في الوقت نفسه تجاوز أية مشاعر نفسية سلبية قد تكون في مرحلة النمو داخل نفس زوجها تجاهها بدون أن تشعر.

أولاً: تغيير أنماط الاتصال

من أهم الأسباب التي تساعد الزوجة على اكتساب المزيد من مشاعر الحب من قبل زوجها أن تقوم الزوجة كل فترة وأخرى بابتكار أساليب وطرق جديدة للتواصل مع زوجها وخاصة ما يتعلق بأسلوب الكلام.

فقد تكون الزوجة قد اعتادت من زوجها على رفض بعض الأمور التي تحبها مثل الزيارات الاجتماعية على سبيل المثال، ولكن الزوجة الذكية يمكنها أن تتواصل مع زوجها بأسلوب جديد في الكلام يحمله على الموافقة على القيام بمثل هذه الزيارات ويكون دافعه في هذه الموافقة هو تدفق مشاعر حب حقيقية جديدة في قلبه تجاه زوجته.

ثانيًا: الاهتمام بالرائحة الجذابة والعبق الجميل

الزوجة التي تريد بالفعل أن يزداد حب زوجها لها عليها أن تهتم بالعطور والروائح الجذابة سواء فيما يتعلق بزينتها داخل بيتها أو فيما يتعلق برائحة كل شيء في المنزل بداية من الأثاث إلى معطر الجو إلى رائحة الملابس والأطفال وغير ذلك.

لأن حاسة الشم شديدة الأهمية عند الرجل، وكلما كان الرجل قادرًا على أن يجد من زوجته الرائحة الجديدة الجذابة كلما كان ذلك عاملاً شديد الأهمية في فتح طاقات الحب والمشاعر الرومانسية في قلبه والعكس صحيح.

ثالثًا: تعلمي أن تقولي أنا آسفة

المرأة التي تلين الجانب مع زوجها ولا تجد أية غضاضة في تقديم الاعتذار ولكن بصدق وتعبر عن الندم ولكن بإخلاص هي المرأة التي تجد قلب زوجها طوال الوقت سهلاً متاحًا امام مشاعرها وبالتالي تستطيع أن تكسب هذا القلب بكلمة اعتذار أو باحساس حقيقي بالندم على تقصير ما أو هفوة معينة.

وتظن بعض الزوجات أنها قد تغافل زوجها بالتعبير عن الأسف بدون أن يكون ذلك معبرًا عن إحساس داخلي بالندم والتقصير، وهذا الأسف الظاهري يشعر الرجل بأنه غير قادر من الأساس على إعطاء مزيد من الحب للزوجة.

بينما يدفعه إحساسها الحقيقي بالأسف والندم على أي خطأ تقع فيه بأنه يحبها ويريد أن يحيطها بعاطفته ليحتوي قلبها الرقيق الحساس.

رابعًا: كوني امرأة عصرية

في منزلك لابد أن تشعري بانك ملكة متوجة داخل مملكتها وبالتالي لا تقفي عند حدود معينة من النماذج المكررة الرتيبة التي اعتاد زوجك على أن يراك بها سواء في مظهرك أو أسلوب حديثك ودلالك على زوجك.

بل اعملي دائمًأ على أن تعيشي عصرك وأن تكوني امرأة متجددة مهتمة باكتساب أحدث صيحات الأنوثة خاصة ما يتعلق بالملابس الجذابة أو أدوات الزينة أو اكتساب الصفات الرومانسية الرقيقة لأن هذه الاعتبارات تعطي الفرصة أمام زوجك ليحبك حبا جديدًا تزداد من خلاله أواصر المودة بينكما كزوجين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *