شروط عقد الزواج في الإسلام

الزواج سنة من سنن الأنبياء، وضرورة من ضروريات الحياة، به تصان الأعراض وتحفظ الحرمات، ويقضى الإنسان شهوته، وهو وسيلة لحفظ النسل وبقاء الجنس البشرى واستمرار الحياة. كما أنه يُسهم في تقوية أواصر المحبة والتعاون من خلال المصاهرة أو النسب، فتتسع دائرة الأقارب ، ومن هنا دعا الإسلام إلى الزواج ورغَّب فيه، قال تعالى:{ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجًا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون}[الروم: 21].

شروط الزواج

  • العقد: أن يكون مؤبداً، وغير محدد بفترة زمنية.
  • الزوج: يجب أن يكون الزوج ممن يحلّ له الزواج بزوجته، وأن لا يكون محرماً عليها، بالإضافة لتحديد الزوج حتى يكون الزواج صحيحاً.
  • الزوجة: حيث يجب أن تكون محدّدة ومعيّنة، وأن تكون مؤهلة للزواج، وليس لديها أي مانع للنكاح.
  • ولي الزوجة: حيث لا يجوز للزوجة أن تزوّج نفسها، وعادةً يزوج الأب ابنته، ولكن في حال وافته المنية لا بد من أن يكون أحد الأقارب، ويشترط أن يكون بالغاً، وعاقلاً.
  • الشاهدان: وهما الدليل على عقد الزواج، فيجب أن يكونا بالغين، وعاقلين، وراشدين.
    رضا الزوجين.

سنن عقد الزواج الشرعي

  • الخطبة، ويشترط أن تكون جامعة للإرشادات والوصايا التي يحتاج إليها الزوجان.
  • الإشهاد على الزواج، حيث يستحب الإشهاد عليه من أجل اثبات الميراث، وحفظه.
  • مراعاة المعايير الإسلامية في اختيار الزوجة والزوج.
  • الدعاء للزوجين، حيث يسنّ الدعاء للزوجين عند الزواج، فقد روى أبو هريرة رضي الله عنه: أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، كانَ إذا رفَّأَ إنسانًا إذا تزوجَ ، قالَ : بارَكَ اللَّهُ لَكَ ، وبارَكَ عليكَ ، وجمعَ بينَكُما في خيرٍ [صحيح].
  • إعلان عقد الزواج، حيث يستحب إعلان عقد الزواج، وإظهار الفرح فيه بضرب الدف مثلاً.

سنن ليلة الزواج

  1. وضع الزوج يده على مقدمة رأس الزوجة، وقول: (إذا تزوَّجَ أحدُكمُ امرأةً أوِ اشتَرى خادمًا فليقلِ اللَّهمَّ إني أسألُكَ خيرَها وخيرَ ما جبَلتَها عليهِ وأعوذُ بِكَ من شرِّها وشرِّ ما جبلتَها عليهِ) [صحيح].
  2. التطيُّب، وأن يقولَ عند الجِماع ما ورد في الصَّحيحين، عن ابن عبَّاس – رضِي الله عنْه – قال: قال رسولُ الله – صلَّى الله عليْه وسلَّم: (لو أنَّ أحدَكم إذا أراد أن يأتِيَ أهلَهُ قال : بسمِ اللهِ ، اللهم جنِّبْنَا الشيطانَ ، وجَنِّبِ الشيطانَ ما رزقْتَنا ؛ فإِنَّه إِنْ قُضِيَ بينَهما ولَدٌ من ذلِكَ لم يَضُرَّهُ الشيطانُ أبدًاالشَّيطان أبدًا) [صحيح]
  3. إتيان الزوج زوجته من منطقة الفرج، حيث يحرم الوطْء في الدُّبُر لقوله تعالى: (نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّىٰ شِئْتُمْ ۖ) [البقرة: 223].
  4. وجوب الغسل بعد الجماع، حتى وإن لم يتم الإنزال؛ لما رواه مسلم عن أبي هريرة رضِي الله عنْه، أنَّ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم قال: (إذا جلَس بينَ شُعَبِها الأربعِ ثمَّ جهَدها فقد وجَب عليه الغُسلُ) [صحيح].
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.